صحيفة اسرائيلية: السوريون لا يرغبون بانتهاء الحرب في أوكرانيا!

أشار تقرير صادر عن صحيفة Haaretz الإسرائيلية أنّ روسيا “عملت على تجنيد السوريين من أجل الحرب بالنيابة عنهم في أوكرانيا، ووفرت روسيا لجيشها كتيبة من المقاتلين السوريين مقابل مبالغ مادية كبيرة وصلت إلى 3000 دولاراً شهرياً وأحياناً 7000 دولار، بالإضافة إلى وعدهم بتقديم الرعاية الطبية المجانية والطعام”.

وبحسب التقارير التي نقلتها صحيفة Haaretz فقد “سجل مئات المدنيين السوريين وعناصر الميليشيات طلبات للانضمام إلى الجيش الروسي في هجومه على أوكرانيا، جنباً إلى جنب مع “جيش فاغنر” وهم مرتزقة أرسلها الجيش الروسي إلى ليبيا”.

إنشاء مكاتب تجنيد في سوريا

أشارت صحيفة Haaretz إلى أنّ روسيا “أنشأت مكاتب تجنيد في عدة مناطق من سوريا يديرها قادة سوريون بإشراف روسي، ويخضعون لفحوصات طبية، وعليهم أن يكونوا قادرين على الجري لمسافات كبيرة في أوقات قياسية، وأن يكونوا حاصلين على موافقة من المخابرات السورية”.

 التدريب الأولي يجري في القاعدة الروسية في حميميم في محافظة اللاذقية، ومن بعدها يتم نقل المجندين إلى روسيا، وبالفعل وصل العديد من السوريين إلى ساحات المعارك في أوكرانيا.

وأرسلت الصحيفة الإسرائيلية تحذيراً للمقاتلين السوريين الراغبين في القتال في أوكرانيا، وذلك “لأنّ روسيا لا تدفع تعويضات لمن مات أو لمن جُرح، وكل وعودها باطلة، وهو ما قامت به مع مقاتليها في ليبيا”.

ولكن وبحسب التقرير يبدو أنّ التحذيرات “لا تنافس إغراء الرواتب العالية المقدمة من روسيا للمقاتلين السوريين، خاصة مع تردي الوضع الاقتصادي في سوريا، كما أنّ بعض المتطوعين قالوا أنّ السلطات وعدتهم بإطلاق سراح أقاربهم من السجون مقابل خدمتهم مع روسيا”.

وقالت الصحيفة: “المتطوعون السوريون يطرقون أبواب مراكز التجنيد للانضمام إلى الجيش الروسي، ولا يهتمون من هو الرابح، هم يرون هذه الحرب وسيلة لجمع المال ولا يطمحون إلى وقف إطلاق النار أو انتهاء الحرب بين روسيا وأوكرانيا”.

السوريون يُرسلون ليموتوا في حرب اختارها بوتين

أكد نائب مندوب الولايات المتحدة الأميركية “ريتشارد ميلز” في اجتماع مجلس الأمن الأسبوع الماضي، أن “بلاده لن تدعم تطبيع العلاقات مع رئيس النظام السوري بشار الأسد، وحث الدول التي تفكر في التطبيع مع النظام على تذكر الفظائع التي ارتكبها بحق شعبه خلال العقد الماضي”.

وأضاف: “تستخدم روسيا في أوكرانيا نفس الأساليب الهمجية التي كانت تستخدمها في سوريا”، وأكد أن بلاده منزعجة من التقارير التي تفيد بأنّ روسيا جندت سوريين للقتال نيابة عنها في أوكرانيا، قائلاً: “إرسال مقاتلين سوريين إلى أوكرانيا يثبت ازدراء روسيا الحقيقي للشعب السوري، روسيا التي تملك مئات الآلاف من القوات ترسل سوريين ليموتوا بدلاً عن قواتها في حرب اختارها بوتين”.

وقال “ديمتري بوليانسكي” نائب المندوب الروسي الدائم للأمم المتحدة لأعضاء مجلس الأمن يوم الخميس أنّ “الأسباب الجذرية للاضطرابات في سوريا هي بسبب سياسة الدول الغربية المستمرة في دعم الإرهابيين لتحقيق مصالحهم الخاصة”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد