صحيفة إيطالية: خمس سنوات مرت على مجزرة الكيماوي في خان شيخون.. فهل سيتكرر ما حدث في أوكرانيا؟

نشرت صحيفةL’Unione Sarda الإيطالية الإقليمية تقريراً بمناسبة الذكرى الخامسة لمجزرة الكيماوي في خان شيخون في سوريا، واحتمال تكرار ما حدث هناك في أوكرانيا بسبب الهجوم الروسي

وقال تقرير الصحيفة: “في الساعة السادسة والنصف من صباح يوم الرابع من نيسان/أبريل عام 2017 استهدفت غارة جوية من قبل نظام بشار الأسد المدنيين في خان شيخون، التي تقع على بعد سبعين كيلومتراً جنوب إدلب بقنابل غاز السارين القاتلة”.

وأشار التقرير إلى أنّ “الهجوم الكيماوي على خان شيخون كان ثاني أخطر هجوم للنظام السوري على شعبه بعد هجوم الغوطة عام 2013”.

ولفت التقرير النظر إلى “تجاوز عدد ضحايا هذا الهجوم في ذلك اليوم الـ100 وإصابة أكثر من 400 شخصاً، من بينهم العديد من الأطفال”.

وقال فريق من خبراء ومفتشي الأمم المتحدة التابعين لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية حينها “المسؤولية تقع على عاتق نظام بشار الأسد، الذي يتهرب ولا يعترف بتورطه في هذه الجرائم”.

ورداً على جرائم الحرب التي ارتكبها نظام الأسد، أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد ثلاثة أيام بإطلاق 59 صاروخًا من نوع Raytheon وصاروخ McDonnell Douglas BGM-109 Tomahawk على القاعدة الجوية السورية التي كان يبدأ منها الهجوم الكيميائي.

مخاوف جدية من سيناريوهات مماثلة في أوكرانيا

أشارت صحيفة The Mirror البريطانية، وصحيفة L’Unione Sarda  إلى أنّ المسؤولين في العرب لديهم مخاوف جدية “من أن تستخدم روسيا أسلحة كيماوية في أوكرانيا، على الرغم من نفي روسيا هذه الادعاءات بشكل مستمر”.

وحذرت الولايات المتحدة منذ أشهر من عمليات التلفيق الإعلامي الروسية لخلق ذريعة لغزو أوكرانيا، وأشارت التحذيرات إلى أن” روسيا قد تسعى لخلق ذريعة لتصعيد الصراع المستمر منذ أسبوعين والذي شهد تباطؤ بفعل المدافعين الأوكرانيين الأقوى من المتوقع “، بحسب CTV News الكندية.

وأشار تقرير CTV News إلى أنّ المجتمع الدولي “قدر لسنوات أنّ روسيا استخدمت الأسلحة الكيميائية من قبل في تنفيذ محاولات اغتيال ضد أعداء بوتين مثل الجاسوس السابق سيرجي سكريبال الذي تعرّض لغاز أعصاب طورته روسيا تحت اسم نوفيتشوك المعروف باسم A-234،  كما تدعم روسيا نظام الأسد في سوري، التي استخدمت أسلحة كيمائية ضد شعبها في حرب أهلية استمرت عقداً من الزمان”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد