دون اكتراث للضامن الروسي.. تركيا تواصل قصف ريف الرقة

تواصل القوات التركية وفصائل المعارضة السورية الموالية لأنقرة لليوم السادس على التوالي، قصفها بالمدفعية الثقيلة قرى وتجمعات سكانية قرب بلدة عين عيسى بريف الرقة شمال غربي سوريا.

وقصفت القوات التركية اليوم الاثنين قرى معلك وخالدية والهوشان والدبس واستراحة صقر وطريق حلب-الحسكة “m4” غربي بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
ويأتي ذلك، استمرارًا للقصف البري التركي اليومي على ريف الرقة.

يأتي ذلك استمراراُ لسقوط قذائف مدفعية مصدرها القوات التركية في مناطق سيطرتها شمال غربي البلاد على قرى وبلدات العريضة – زنوبة – خربة البقر الواقعة في الريف الغربي لمنطقة تل أبيض، شمالي الرقة، وقرى صيدا ومعلق و الطريق الدولي “M4” وخالدية والهوشان والدبس واستراحة صقر ومخيم عين عيسى شمالي الرقة. وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكانت القوات التركية وفصائل المعارضة الموالية لها، قد قصفت ليلة الجمعة/السبت، عدد من القرى بريف بلدة عين عيسى، بعشرات القذائف. تسببت بأضرار مادية في ممتلكات السكان.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية عبر صفحتها الرسمية في “فيسبوك” إن القوات التركية وفصائل المعارضة قصفت قريتي معلك وصيدا والطريق الدولي M4 شمالي عين عيسى.

وأضافت أن أكثر من 45 قذيفة مدفعية ودبابة سقطت على قريتي صيدا ومعلق، بالتزامن مع إلقاء القنابل الضوئية. وأوضحت “قسد” أنها أبلغت الأطراف الضامنة بالانتهاكات في بلدة عين عيسى”، بحسب البيان.

وبحسب مصادر عسكرية، أن مصدر القصف كان من قاعدتين تركيتين بالقرب من قرى صيدا والمعلق شمال غرب عين عيسى، بالتزامن مع تحليق لطائرة استطلاع تركية فوق سماء البلدة.

وتتعرض البلدة ومناطق أخرى شمال شرقي سوريا، لقصف مستمر من قبل القوات التركية والفصائل الموالية لها بين فترة وأخرى، في خرق للضمانات التي أبرمت بيت تركيا وروسيا.

وتتواجد في بلدة عين عيسى قاعدة للقوات الروسية ونقطة لقوات النظام السوري، والتي أُنشأت كضامن لوقف إطلاق النار منذ اتفاقية في أواخر تشرين الأول/أكتوبر عام 2019.

روسيا وتركيا تُسيران الدورية المشتركة ال 95 بريف كوباني

سيّرت الشرطة العسكرية الروسية، مع القوات التركية الدورية المشتركة ال 95 ، اليوم الأثنين، بريف مدينة  كوباني شمالي سوريا.

وتألفت الدورية من 8 عربات عسكرية روسية وتركية، رفقة مروحيتين روسيتين، حيث انطلقت الدورية المشتركية من قرية غريب شرقي كوباني.

وجابت الدورية قرى “قره موغ وجيشان وخرابيسان تحتاني وبغديك وصولاً إلى قرية خانه في ريف تل أبيض الغربي، قبل أن تعود من نقطة انطلاقها في قرية غريب.

يأتي تسيير الدورية ال 95 هذه بين منذ الاتفاق الروسي/التركي بشأن وقف إطلاق النار في شمال شرقي سورية، والذي أُبرم بين الجانبين منذ اتفاقية في أواخر تشرين الأول/أكتوبر عام 2019.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد