الإدارة الذاتية: سياسة تركيا ستنعكس على عموم سوريا والمنطقة

نددت الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا ما أسمتها بـ “سياسة الإبادة” والتصعيد الممنهج ضد مناطق شمال وشرقي سوريا، مذكرة بإن “السياسة التركية ستنعكس على عموم سوريا والمنطقة”.

وطالبت “القوى المراعية للتفاهم مع تركيا” بـ “التحرك لمنع التصعيد كون ذلك يشكل مخاطر نحو تأهيل الأجواء لعودة داعش”، بالإضافة لتعميق دور الفصائل الموالية لتركيا “نحو تنفيذ سياسات تركيا الاحتلالية في سوريا وتقسيمها”.

وأشارت الإدارة الذاتية في بيانها أن “تركيا تسعى لاحتواء التطورات التي تحدث على كافة الصعد والتي لا تنسجم مع سياساتها ومطامعها التوسعية والاحتلالية”، مضيفة أن تركيا “تستمر بعمليات الاعتداء المتكرر عبر مسيّراتها وكذلك قصفها لمناطقنا”.

ونوهت الإدارة الذاتية إلى استهداف إحدى المسيّرات التركية “للرئيسة المشتركة لمكتب الدفاع واثنتين من رفيقاتها”، بالإضافة لقصف طال بعدها مدينة كوباني بقذائف مدفعية.

ولفتت الإدارة الذاتية إلى أن “هذه السياسة تعبر عن رغبة تركيا الجامحة لضرب الأمان والاستقرار، وعن وضعها المتأزم”، مشيرة إلى أن “أردوغان اعتاد توجيه أنظار الرأي العام التركي نحو مخاطر افتراضية في الخارج كلما ضاقت به الأوضاع الداخلية”.

قصف تركي مكثف

وقصف جيش الاحتلال التركي مدينة كوباني اليوم صباحاَ، وفق مصدر محلي للاتحاد ميديا، مشيراً إلى أن القصف تركز على شارع 48، وحي “كانيا كردا”.

وأصيب شخصان على الأقل في تجدد قصف الاحتلال التركي بقذائف مدفعية على مركز مدينة كوباني، شمال شرقي سوريا، اليوم الجمعة.

وأفاد المصدر أن الجيش التركي استهدف المدينة بأكثر من 6 قذائف، لا تزال بعضها موجودة في المباني دون أن تنفجر، فيما حلقت طائرات مسيّرة تركية فوق سماء المدينة.

ولفت المصدر إلى أن المدنيين في محيط منطقة القصف غادروا منازلهم باتجاه أطراف المدينة والأحياء البعيدة عن منطقة القصف، وسط خوف من استمرار عمليات القصف.

واستهدفت طائرة مسيّرة تركية قبل يومين سيارة على الطريق الواصل بين قريتي “إيديق” و”تختك” جنوبي مدينة كوباني.

وأعلنت القيادة العامة لوحدات حماية المرأة YPJ في بيان رسمي أن الرئيسة المشتركة لمكتب الدفاع في إقليم الفرات روناهي محمد فقدت حياتها جراء استهداف المسيّرة التركية، إضافة لاثنتين من رفيقاتها كن برفقتها.

وتشهد مختلف مناطق شمال شرقي سوريا، سيما منذ بداية الشهر الجاري، قصفاً يومياً من قبل الاحتلال التركي والفصائل الموالية له، لا سيما على نواحي “تل تمر” و”عين عيسى” والقرى المحيطة بهما.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد