بعد مهلة الأربعين يوماً للإطار التنسيقي.. الصدر يمهل 15يوماً للنواب المستقلين في البرلمان العراقي

أمهل مقتدى الصدر، رئيس التيار الصدري العراقي، النواب المستقلين في البرلمان العراقي، مهمة 15 يوماً لتشكيل حكومة جديدة للعراق.

وقسّم الصدر أطراف العملية السياسية في العراق إلى ثلاثة أطراف: ” التحالف الوطني الأكبر (تحالف إنقاذ وطن)، الإطار التنسيقي، والنواب المستقلين”، حسب وصف الصدر.

وقال الصدر أن تحالف إنقاذ وطن الذي وصفه بـ “التحالف الوطني الأكبر” وراعي الأغلبية الوطنية:” وبسبب قرار القضاء العراقي بتفعيل الثلث المعطل تأخر تشكيل حكومة الأغلبية”.

وتابع الصدر:” الطرف الثاني هو الإطار التنسيقي الداعي لحكومة التوافق، وقد أعطيناه مهلة أربعين يوماً وفشل بتشكيل الحكومة التوافقية”.

ودعا الصدر من صنفهم على أنهم الطرف الثالث موضحاً أنه يقصد “الأفراد المستقلون في البرلمان” إلى:” تشكيل مستقل لا يقل عن الأربعين فرداً منهم بعيداً عن الإطار التنسيقي مجموعاً الذي أخذ فرصته”.

وأضاف الصدر:” على المستقلين الالتحاق بالتحالف الأكبر ليشكلوا حكومة مستقلة سنبلغهم ببعض تفاصيلها لاحقاً، وسيصوت التحالف الأكبر على حكومتهم، بما فيهم الكتلة الصدرية وبالتوافق مع سنة وأكراد التحالف، ولن يكون التيار مشاركة في وزارتها”.

وحدد الصدر المهلة في” مدة أقصاها خمسة عشر يوماً.. وذلك للإسراع في إنهاء معاناة الشعب”.

وكرر الصدر دعوته لمن وصفهم بـ “بعض من نحسن الظن بهم من الإطار التنسيقي للتحالف مع الكتلة الصدرية، آملاً منهم تغليب المصالح الوطنية على المصالح الضيقة وليخرجوا من عنق الإجبار على الانسداد السياسي كما يعتبرون”.

مهلة الأربعين يوماً للإطار التنسيقي

وسبق أن، أمهل رئيس التيار الصدري العراقي، مقتدى الصدر، من أسماهم” بالثلث المعطل” مدة أربعين يوماً لتشكيل الحكومة العراقية، من دون مشاركة تياره، وذلك بداية شهر رمضان الفائت.

وقال الصدر في بيان نشره عبر حسابه على تويتر حينها:” نعمة أنعمها الله علي.. أن مكنني أن أكون ومن معي الكتلة الفائزة في الانتخابات، بل فوز لم يسبق له مثيل، ثم جعلنا الكتلة أو التحالف الشيعي الأكبر”.

وبرر الصدر إعطاء المهلة لباقي الكتل بتشكيل الحكومة أنها:” كي لا يبقى العراق بلا حكومة فتتردى الأوضاع الأمنية، والاقتصادية، والخدمية وغيرها”.

 وتابع ” ها أنا ذا أعطي الثلث المعطل فرصة للتفاوض مع جميع الكتل بلا استثناء لتشكيل حكومة أغلبي وطنية من دون الكتلة الصدرية”.

وأمهل الصدر تلك التحالفات مهلة تبدأ من:” أول يوم في شهر رمضان المبارك، وإلى التاسع من شهر شوال المعظم” أي مدة أربعين يوماً لتشكيل الحكومة.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد