الأمم المتحدة تطالب ميليشيا الحوثي بإطلاق سراح موظفيها المحتجزين لديها

طالبت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو” والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، ميليشيا الحوثي بإطلاق سراح اثنين من موظفيها محتجزان لديها منذ ستة أشهر.

وأصدرت المنظمتان بياناً مشتركاً جاء فيه:” إنه وعلى الرغم من تأكيد حركة الحوثي، مرارا في نوفمبر بأنه سيُطلق سراح الموظفين فورا، فإن مكان وجودهما لا يزال مجهولا”.

وأضاف البيان” القانون الدولي يمنح موظفي الأمم المتحدة امتيازات وحصانة، فيما يعد أمرا أساسيا لأداء مهامهم الرسمية على الوجه الأمثل”.

وأطلقت ميليشيا الحوثي في شهر نيسان/أبريل الماضي سراح 12 محتجزا من الرعايا الأجانب، من إثيوبيا والهند وإندونيسيا والفلبين وميانمار والمملكة المتحدة.

رئيس أركان الجيش اليمني: ملتزمون بالهدنة رغم الخروقات

وأكد رئيس هيئة الأركان العامة اليمني، الفريق الركن صغير بن عزيز، التزام قواته بالهدنة المتفق عليها، رغم الخروقات التي تقوم بها ميليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً.

وقال بن عزيز:” قوات الجيش اليمني تفقد كل يوم شهداء وجرحى وخسائر مادية نتيجة خروقات الحوثيين للهدنة، ورغم ذلك لا تزال قواتنا ملتزمة بها تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية والعسكرية، ونزولاً عند رغبة تحالف دعم الشرعية والأمم المتحدة”.

وأضاف بن عزيز أن “الميليشيا الحوثية لن تلتزم بالهدنة كعادتها خلال السنوات الماضية، فهي تنظر للهدنة على أنها فترة استراحة للاستعداد للمعركة”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد