مظلوم عبدي: إعادة اللاجئين السوريين يهدف للتغيير الديمغرافي في المنطقة

اعتبر القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية “مظلوم عبدي” مشروع إعادة اللاجئين السوريين إلى مناطق شمالي سوريا، بأنه يهدف إلى “التغيير الديمغرافي في المنطقة”.

وشدد “عبدي” خلال كلمة له خلال افتتاح أعمال المنتدى الحواري “عفرين ما بين الاحتلال التركي والمصالح الدولية”، على ضرورة “الوقوف في وجه هذا المخطط وإيقاف المشروع الذي تهدف تركيا لتحقيقه، ووقف جرائمها في عفرين”.

وأشار “عبدي” أن تركيا، ومن خلال الهجمات التي تنفذها على مناطق شمال وشرقي سوريا، تهدف إلى “احتلال مناطق أخرى، وإحداث تغيير ديمغرافي في المنطقة وتحريف تاريخها وإبادة سكانها”.

ووصف “عبدي” ما أسماها “الممارسات اللاأخلاقية واللاإنسانية التي تقوم بها تركيا في المناطق التي تحتلها في شمال وشرقي سوريا”، بـ “لا شرعية ولا حقوقية”.

ودعا إلى “عدم شرعنة هذه الممارسات والانتهاكات”، معبراً إياها “تدخل ضمن أطار الاعتداءات والتجاوزات وجرائم الحرب”، كما دعا الشعب السوري إلى “عد التزام الصمت حيال ما تفعله تركيا”.

دور القوى الدولية

وطالب “عبدي” روسيا وأميركا بـ “لعب دورهما وإظهار مواقف واضح حيال السياسات التركية”، مؤكداً وقوف “قسد” في وجه “السياسات التركية، والعمل دبلوماسياً وعسكرياً لإفشال غايات تركيا”.

وأكد “عبدي” نية “قسد” في تحرير عفرين وباقي الأراضي مع أهلها، مشيراً إلى أن “تأخر مرحلة تحرير عفرين له أسبابه ونحن نعمل على تجاوز هذه الأسباب”.

وحث أهالي عفرين على “الاستمرار في مقاومتهم وزيادة وتيرتها”، مضيفاً أن “احتلال عفرين تم بمخطط دولي”.

ولفت “عبدي” إلى “ضرورة توحيد المواقف للشعب الكردي والقوى السياسية الكردية معاً للوقوف في وجه الاحتلال التركي، والانتهاكات التي يمارسها”.

ونوه “عبدي” إلى المعاناة والصعوبات التي يعيشها أهالي عفرين في منطقة الشهباء، مبدياً استعدادهم في “قسد” ومؤسسات الإدارة الذاتية “العمل على ما يترتب علنا من واجبات، وإن كانت هناك ضعفاً في بعض الجوانب سنعمل على تقويتها”.

وأضاف أن “نضال أهالي عفرين في الشهباء يزيدنا إصراراً على عودة وتحرير عفرين”، مجدداً تأكيده “العمل مع أهالي عفرين والشهباء لإبقاء عملية العودة إلى عفرين حية، وتحقيق الظروف والإمكانيات لذلك”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد