سلمان بارودو للاتحاد ميديا: القرار الأميركي بترخيص الأنشطة الاقتصادية “متنفس لمناطقنا”

اعتبر الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية، سلمان بارودو، أن قرار الخزانة الأميركية ومكتب مراقبة الأصول الأجنبية بترخيص الأنشطة في قطاعات اقتصادية معينة في مناطق شمال شرق وشمال غرب سوريا بـ “متنفس لمناطقنا”.

وأضاف “بارودو” في تصريح للاتحاد ميديا أن “إصدار قانون قيصر منع الشركات من العمل في مناطقنا، أو قيام أصحاب رؤوس الأموال والمغتربين وأصحاب المعامل والمصانع والمنشآت من الاستثمار في مناطقنا، خوفاً من العقوبات بموجب القانون”.

ووصف “بارودو” القرار الأميركي بـ “الإيجابي”، مضيفاً أن “مجيء الشركات سيوفر فرص عمل كثيرة، خاصة بوجود موارد طبيعية وبشرية كبيرة في مناطقنا”.

ضرب الإرهاب

وتابع “بارودو” أن وجود شركات في المنطقة “سيقلص فرص تنظيم داعش في إعادة ممارسة نشاطه وقوته في المنطقة، كما أن ذلك من شأنه تقليص نسبة الهجرة بسبب انعدام فرص العمل”.

ولفت “بارودو” إلى نص القرار الذي يقول بأنه “سيمنح الرخصة لبعض الشركات”، أو “سنقوم بدعم هذه الشركات للعمل في المناطق التي تم تحريرها من تنظيم داعش”، وهذا وفقاً للرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة “يشير إلى عدم وجود قرار رسمي”.

المعابر البديلة

وحول سبل تطبيق القرار في ظل استمرار إغلاق المعابر الرسمية مع مناطق شمال وشرقي سوريا، “قال “سلمان بارودو” أن “الفيتو الروسي يمنع حتى الآن فتح معبر تل كوجر، ولكن هناك بدائل سواء من معبر الوليد أو سيمالكا”، مشيراً إلى أن “التحالف حين يأتي بأي دعم لنفسه فإن الحدود مفتوحة له”.

وشدد “بارودو” على أن القرار “سيشكل فائدة كبيرة جداً لاقتصاد المنطقة وتطورها”، موضحاً أن ذلك “سيؤدي إلى إدخال الآليات والأجهزة والمعدات من كافة الأنواع إلى المنطقة وبالتالي ستتطور مناطقنا بسرعة”.

وتابع أن “القرار أوضح القطاعات الاقتصادية التي يشملها الاستثناء مثل الكهرباء والبنية التحتية والقطاع الزراعي، وغيرها من القطاعات التي تمتاز مناطقنا بغناها فيها”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد