ماذا تعرف عن مدينة ماروتا السياحية أكبر استثمار للنظام السوري وشركائه؟

ازدادت خلال الأشهر الماضية عمليات البناء  في مدينة ماروتا السياحية بدمشق وتحديداً في المنطقة الواقعة خلف الرازي، والتي تُعتبر من أكبر الاستثمارات للنظام السوري وشركاءه.

وفرض مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية عقوبات في نهاية عام 2020 على 24 فرداً وكياناً يدعمون بنشاط جهود إعادة الإعمار التي يقوم بها رئيس النظام السوري بشار الأسد، بموجب قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا لعام 2019 (قانون قيصر).

وذكر موقع وزارة الخزانة الأمريكية في تقريره: “بعض الأسماء التي أدرجناها في قائمة العقوبات، كانت لأشخاص صادروا أراض خاصة بسوريين تركوا منازلهم بسبب الحرب في سوريا،  ويقوم نظام الأسد وأنصاره الآن بصب الموارد لبناء مشاريع عقارية فاخرة”.

ولفت تقرير الخزانة الأمريكية إلى أنّ “النظام السوري أخلى ممتلكات عشرات الآلاف من السكان من مناطق دمشق،  لإفساح المجال أمام عقارات من فئة الخمس نجوم”.

وكشف تقرير وزارة الخزانة عن الأفراد والكيانات ، بما في ذلك الشراكات بين القطاعين العام والخاص ، الذين يسعون إلى الاستفادة من حركة إعادة الإعمار الأخيرة في مدينة ماروتا السياحية (ماروتا سيتي).

شركة دمشق الشام القابضة ومدينة ماروتا

وأطلقت حكومة النظام السوري على أحد مشاريعها العملاقة اسم Marota City مدينة ماروتا ، المعروف باسم أكبر مشروع استثماري في سوريا ، وهو مشروع بملايين الدولارات ، بحسب تقرير وزارة الخزانة الأمريكية.

وأنشأت شركة دمشق الشام القابضة سلسلة من المشاريع المشتركة وسهلت تدفق الاستثمار الخاص إلى تطوير الأراضي المصادرة من قبل النظام السوري.

واعتمدت محافظة دمشق على رجال الأعمال الموالين للنظام في التمويل، مما سمح للمستثمرين من القطاع الخاص في سوريا بالاستفادة بشكل كبير من التطورات الفاخرة المبنية على الأراضي التي صادرها النظام السوري من شعبه.

وفي كل من هذه المشاريع المشتركة ، تم منح حصة شركة دمشق الشام القابضة من الأرباح لمحافظة دمشق، وتم تصنيف شركة دمشق الشام القابضة بموجب EO. 13573 لكونها وكالة أو جهاز تابع للحكومة السورية ، أو مملوكة أو مسيطر عليها ، بشكل مباشر أو غير مباشر ، من قبل حكومة النظام السوري.

عادل أنور العلبي

أشرف محافظ دمشق ، عادل أنور العلبي على شركة دمشق الشام القابضة ومشروع التطوير العقاري في ماروتا سيتي. وصنفت الخزانة الأمريكية عادل أنور العلبي ضمن الأشخاص المدرجين في قائمة عقوبات قيصر وفقًا لـ E.O. 13573 لكونه من كبار المسؤولين في حكومة النظام السوري.

شركة ميرزا

ذكر تقرير وزارة الخزانة الأمريكية أنّ “شركة ميرزا تُعتبر مشروعاً مشتركاً بقيمة 23 مليار ليرة سورية (52.7 مليون دولار في وقت الإعلان) تم بناءه منذ عام 2018 وتمتلك فيه شركة دمشق الشام القابضة 75٪ من الأسهم، و قدمت شركة دمشق الشام القابضة سلفاً عينية   بقيمة 17.3 مليار ليرة سورية (ما يعادل 39.6 مليون دولار)”.

وستقوم شركة ميرزا ​​ببناء واستثمار أربع قطع أراضي سكنية وتجارية داخل مدينة ماروتا ، تبلغ مساحتها الإجمالية 60 ألف متر مربع، وتم تصنيف شركة ميرزا ​​وفقًا لـ E.O. 13573 لكونها مملوكة أو مسيطر عليها من قبل ، أو تصرفت أو زُعم أنها تعمل لصالح أو نيابة عن شركة دمشق الشام القابضة بشكل مباشر أو غير مباشر، بحسب التقرير.

شركة بنيان دمشق

أنشأت شركة دمشق الشام القابضة في أوائل عام 2018 مشروعاً جديداً باسم  شركة بنيان دمشق الخاصة المساهمة (بنيان) مع مستثمري القطاع الخاص Apex Development and Projects LLC (Apex)) و Tamayoz LLC، بقيمة 15.2 مليار ليرة سورية (34.8 مليون دولار) وقت إنشائها .

 وامتلكت  دمشق الشام القابضة 60 في المائة من الأسهم في بنيان ، والتي ستعمل على تطوير عقارين متعددي الاستخدامات على أرض مصادرة في ماروتا سيتي بإجمالي مباني ممتدة على مساحة 30000 متر مربع.

و قدمت شركة دمشق الشام القابضة الأرض لمشاريع تطوير المشروع المشترك مع Apex و Tamayoz LLC لتوفير التمويل، وتم تصنيف بنيان وفقًا لـ E.O. 13573 لكونها مملوكة أو مسيطر عليها من قبل ، أو تصرفت أو زُعم أنها تعمل لصالح أو نيابة عن شركة دمشق الشام القابضة بشكل مباشر أو غير مباشر.

نذير أحمد جمال الدين

نذير أحمد جمال الدين هو المساهم بنسبة 90 بالمائة في Apex Development and Projects LLC، وتم تصنيف نذير أحمد جمال الدين ، Apex Development and Projects LLC ، و Tamayoz LLC وفقًا لـ E.O. 13582 وبحسب قانون قيصر لتقديمه عن عمد دعماً مالياً للنظام السوري.

شركة روافد دمشق

أنشأت شركة دمشق الشام القابضة في نهاية عام 2018 شركة روافد دمشق الخاصة المساهمة (روافد) مع أربع شركات مملوكة جزئياً من قبل ابن عم الرئيس السوري بشار الأسد ورجل الأعمال المصنف من قبل مكتب مراقبة الأصول الأجنبية والاتحاد الأوروبي رامي مخلوف وشركائه المقربين.

والهدف من هذه الشركة تطوير ثلاثة عقارات في مدينة ماروتا ، اثنتان في الغالب سكنية وواحدة تجارية ، بمساحة بناء مجتمعة تبلغ 38000 متر مربع، و تبلغ قيمة هذا المشروع 25.9 مليار ليرة سورية (ما يعادل 48.3 مليون دولار). والشركات الأربع المشاركة في المشروع المشترك هي: Ramak Development and Humanitarian Projects LLC ، Al-Amar One-Person LLC ، Timeet Trading LLC ، و Wings Private JSC.

شقيق رامي مخلوف ، إيهاب مخلوف ، وهو أيضًا مُعيَّن من قبل مكتب مراقبة الأصول الأجنبية والاتحاد الأوروبي ، هو المالك الوحيد لشركة Al-Amar One-Person LLC ، وقد شاركت كل من Timeet Trading LLC و Wings Private JSC في صفقات مع رامي مخلوف.

تم تصنيف Ramak Development and Humanitarian Projects LLC و Al-Amar One-Person LLC و Timeet Trading LLC و Wings Private JSC وفقًا لـ E.O. 13582 لمساعدتها المادية للنظام السوري.

نادر قلعي وخالد الزبيدي  

ذكر تقرير وزارة الخزانة الأمريكي اسم رجلي الأعمال نادر قلعي وخالد الزبيدي، واللذان هما على صلة وثيقة بنظام الأسد، من خلال شركتهم الزبيدي و Qalei LLC   .

 ويعمل الاثنان على إدارة Grand Town Tourist City ، وهو مشروع سياحي فاخر بالقرب من مطار دمشق من المقرر أن يشمل على مركز تسوق وملعب جولف وفيلات ومركز ترفيهي، والذي سيكون جزءاً من مدينة ماروتا سيتي.

ومنحت الحكومة السورية قلعي والزبيدي عقداً متبادل المنفعة مدته 45 عاماً لبناء وإدارة مدينة جراند تاون السياحية مقابل ما يقرب من 20 في المائة من عائدات المشروع.

وبالإضافة إلى ذلك ، يدير نادر قلعي وخالد الزبيدي أكبر فندق في البلاد ، فندق إيبلا الفاخر من فئة الخمس نجوم ، المملوك للنظام وسيكون لاحقاً جزءاً من مجمع جراند تاون السياحية.

 وصنفت الخزانة الأمريكة فندق إيبلا وفقًا لـ E.O. رقم 13582 مملوكاً وخاضعاً لأشخاص يساعدون النظام السوري.

وتم تصنيف نادر قلعي وخالد الزبيدي وفقًا لـ E.O. 13582 لمساعدتهما المادية للنظام السوري، وفقاً لقانون قيصر .

شركات قلعي خارج سوريا

نشرت الخزانة الأمريكية في تقريرها معلومات حول الشركات التي يديرها قلعي، حيث يمتلك شركتين  الأولى هي شركة Castle Investment Holding   المسجلة في لبنان ، وشركة Castle Holding GmbH ومقرها النمسا.

وتم تصنيف Castle Invest Holding و Castle Holding GmbH تحت قائمة عقوبات قيصر.

ويمتلك قلعي شركتي اتصالات ، Telefocus Consultants Inc في كندا و Telefocus SAL Offshore في لبنان، وجميع هذه الشركات مصنفة تحت عقوبات قانون قيصر.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد