مجموعة حقوقية فلسطينية: النظام السوري يحتجز عائلات فلسطينية منذ أعوام

كشفت “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا” عن احتجاز النظام السوري لعائلات فلسطينية بأكملها منذ بداية الثورة السورية في آذار/ مارس 2011، “وتتكتم على مصيرهم وترفض الإفصاح عن أماكن اعتقالهم”.

ولفتت “مجموعة العمل” أن أنباءٍ وردتها بوجود بعض العائلات “لدى أحد عناصر اللجان الشعبية التابعة للنظام السوري، ثم وردت أنباء أخرى بأنهم في أحد الأفرع الأمنية في دمشق، ولم يعرف مصيرهم إلى الآن”.

وأشارت “مجموعة العمل” إلى أنها “تتلقى العديد من الرسائل والمعلومات عن المعتقلين الفلسطينيين، ويتم توثيقها تباعاً”، لافتة إلى صعوبة التوثيق “في ظل استمرار الأفرع الأمنية السورية بالتكتم عن مصير المعتقلين وأسمائهم وأماكن اعتقالهم”.

العائلات المفقودة

وأفادت “مجموعة العمل” أن من بين العائلات المفقودة، عائلة “مولود خالد العبد الله”، التي اعتقل “عناصر النظام السوري جميع أفرادها في 27 تموز/ يوليو 2013 من حاجز النظام في شارع “نسرين” بحي التضامن” في دمشق.

وأضافت “مجموعة العمل” أن العائلة تتألف من الأب “مولود خالد العبد الله” 73 عاماً، ومريض بالقلب، الأم “ذيبة الأحمد” 65 عاماً مريضة بالسكري، وأبنائهم “أنعام 33 عاماً، ياسمين 39 عاماً، وابنها عبادة العبد الله 6 أعوام”.

وأشارت “مجموعة العمل” إلى استمرار الأمن السوري اعتقال عشرة لاجئين فلسطينيين من عائلة واحدة منذ 16 حزيران/ يوليو 2013″، بعد أن اعتقلتهم من قبل حاجز “نسرين” التابع للنظام السوري بحي التضامن.

وأفراد العائلة، وفقاً لـ “مجموعة العمل” هم “ماهر محمد عمايري” مواليد 1964، “هديل محمود عمايري” مواليد 1987، “أسيل محمود عمايري” مواليد 1988، “وداد محمود عمايري” مواليد 1990، “رزان محمود عمايري” مواليد 2000، “سهير محمد عمايري” مواليد 1981، “ميساء جمال ادريس” مواليد 1979، “فراس وليد دسوقي” مواليد 1978، وأطفاله “حمزة مواليد 2011، حلا مواليد 2012،

ولفتت “مجموعة العمل” إلى أن الأمن السوري يستمر باعتقال خمسة لاجئين فلسطينيين آخرين بينهم أربعة أشقاء، وهم “نور أحمد داوود” مواليد 1987 اعتقل عام 2013 ولديه طفلة، و”داوود أحمد داوود” مواليد 1986 اعتقل على حاجز البطيخة أول مخيم اليرموك ولديه ثلاثة أطفال، وهما من أهالي منطقة “الحجر الأسود”.

بالإضافة على الشقيقان “محمود محمد خير داوود مواليد 1996، وعلي محمد خير داوود مواليد 1998، من سكان “الحجر الأسود”، اُعتقلا عام 2014 في منطقة “دويلعة” بدمشق. كذلك اللاجئ “مصطفى مروان حسين” مواليد 1989 من سكان مسرايا، اعتقل في 2013 من مركز التدريب المهني والفني التابع للأونروا بمنطقة “المزة”.

واعتقل الأمن السوري ثلاثة أشقاء فلسطينيين في 15 تشرين الأول/ أكتوبر 2012، بعد مداهمة مكان إقامتهم في بلدة “يلدا” جنوبي دمشق، وفقاً لـ “مجموعة العمل”.

وذكرت أن الأشقاء الثلاثة هم “خالد مصطفى جوده1982، وشقيقيه يحيى 1984، وأسامة 1990.

وأضافت أن أجهزة الأمن السوري تواصل اعتقال “توفيق جبالي”، ونجليه “محمد خير، ووائل” من أبناء مخيم اليرموك منذ 15 تشرين الأول/ أكتوبر 2012.

ونوهت إلى أن عناصر حاجز شارع “نسرين” التابع للأمن السوري اعتقلهم، واقتادتهم إلى جهة مجهولة، ولم ترد أية معلومات عنهم.

وتابعت “مجموعة العمل” أن “الأمن السوري” لا يزال يعتقل “محمد خير سليمان” وولديه “نايف وأحمد”، منذ كانون الثاني/ يناير 2013.

ووفق ما نشرت “مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا” فلا يزال مصير الأشقاء الثلاثة “محمد خير، حسام، وأيمن أحمد حسين” مجهولاً حتى اليوم منذ عشرة أعوام، وهم من أبناء مخيم اليرموك، اعتقلوا على حاجز البطيخة على مدخل المخيم”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد