جيش الاحتلال التركي يعاود قصفه مناطق على الشريط الحدودي شمالي سوريا

جدد جيش الاحتلال التركي قصفه لمناطق عدة شمالي شوريا على طول الشريط الحدودي بدءً بناحية تل تمر وريفها، وحتى مدينة “تل رفعت” شمالي حلب.

وقصف الاحتلال التركي منذ ليلة أمس السبت- الأحد وحتى ساعات الظهيرة من اليوم بأكثر من 13 قذيفة هاون مناطق وقرى تابعة لمدينة “منبج” شمالي سوريا.

وأشار “مجلس منبج العسكري”، عبر صفحته الرسمية على موقع “فيسبووك”، إلى أن “الاحتلال التركي قصف قرية المحسنلي، شمالي منبج، بمدافع هاون”.

ولفت “مجلس منبج” إلى أن “قاعدة جيش الاحتلال التركي المتمركزة في قرية توخار، قصفت قريتي عون الدادات وتوخار وعرب حسن”، شمالي مدينة منبج.

وشن جيش الاحتلال التركي منذ صباح اليوم الأحد هجوماً بقذائف المدفعية من مواقع تمركزها في مدينة “مارع” شمالي حلب، على قرية “تل قراح” التابعة لناحية “تل رفعت”.

واستهدف الجيش التركي والفصائل الموالية له قرى عدة تابعة لمدينة كوباني، مساء أمس وحتى ساعات الصباح الأولى من اليوم، وفق ما أفاد مصدر محلي من المدينة للاتحاد ميديا.

وتمركز القصف على قرى “زور مغار، وشيوخ فوقاني”، وحقول المزارعين في الريف الغربي من المدينة، فيما لم تسجل أية إصابات بشرية، وفق المصدر.

وشهدت منطقة “تل تمر” والريف التابع لها مساء وليلة أمس قصفاً تركياً طال قرى “الوردية، وتل شعير” القريبتان من ناحية “أبو راسين/ زركان”، وقرية “دردارا” التابعة لناحية “تل تمر”.

وامتد القصف التركي والفصائل الموالية له، بقذائف المدفعية والهاون، محيط القاعدة الروسية شمالي “تل تمر”، وقرية “أم الكيف” بالريف الغربي لتل تمر.

مزاعم تركيا

وادّعت وزارة الدفاع التركية “تحييد” اثنين من مقاتلي “قوات سوريا الديمقراطية” خلال عملياتها أمس السبت، مشيرة إلى استمرار العمليات العسكرية في مناطق “درع الفرات، نبع السلام، غصن الزيتون”.

وزعمت “الدفاع التركية” أنها “حيدت” أكثر من 52 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية والتشكيلات التابعة لها في مناطق مختلفة في شمال شرقي سوريا، أول أمس.

وأضافت “الدفاع التركية” أن أحد جنودها قتل، وأصيب ثلاثة آخرون، بينهم امرأة، جراء سقوط قذائف على أحد المخافر التركية الحدودية في منطقة “قارقمش التابعة لغازي عنتاب”.

وذكرت، وفق ما نقل عنها وكالة الأناضول” أنها “دمرت نحو 60 موقعاً، بينها تحصينات ومخابئ ونقاط تموضع”، مشيرة إلى أن “القصف لا يزال مستمراً”.

قصف عشرات القرى

وأشار المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، أول أمس، أن “جيش الاحتلال التركي قصف نحو 53 قرية” الخميس الماضي، في مناطق شمال وشرقي سوريا، “بمسافة تصل إلى280كم، استخدم فيها 40 طناً من المتفجرات”.

وأضاف المركز الإعلامي أن “الاحتلال التركي تعمد استهداف القرى المكتظة بالسكان ومزارع المدنيين في أوقات الذروة للعمل”، بالإضافة إلى “استهداف المدن في ساعات الازدحام بهدف ترويع المدنيين ومنعهم من مواصلة أعمالهم”.

واعتبر المركز الإعلامي القصف التركي “ترجمة فعلية لمخططات الإبادة”، مطالباً ” موقف ملموس من الأطراف الدولية الضامنة والمؤسسات الحقوقية الدولية بإدانة هذا العدوان وسابقاته”.

وشدد المركز الإعلامي على “تحويل ملف الاعتداءات والغزوات التركية في سوريا إلى المحاكم الدولية والتأكيد على أن الاحتلال هو أساس كل الصراعات والأزمات”.

وكذّب المركز الإعلامي لـ “قسد” أخبار “وسائل الإعلام الرسمية التركية باستشهاد 21 مقاتلاً” من قوات سوريا الديمقراطية.

السفارة الأميركية

ودعت سفارة الولايات المتحدة الأميركية، مساء أمس، “جميع الأطراف إلى خفض التصعيد ودعم الاستقرار الإقليمي”، وفق ما نشرته عبر صفحتها الرسمية على موقع فيسبووك.

وأبدت سفارة الولايات المتحدة عن “شعورها بقلق بالغ، إزاء الهجمات الأخيرة عبر الحدود من سوريا وتركيا، وعن إطلاق النار العشوائي على مناطق مدنية”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد