مواطنون يبدون استيائهم من تخفيض مخصصات مازوت التدفئة

أبدى مواطنون من مدينة قامشلو، استيائهم من قرار الإدارة العامة للمحروقات التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا، بتخفيض كمية المازوت المخصص للتدفئة لكل عائلة للعام القادم.

وتساءل “عماد. ص”، خلال حديثه للاتحاد ميديا، عن “حال الآلاف من العائلات التي لم تجد، خلال فصل الشتاء الماضي، أي سبيل لتوفير مازوت التدفئة بعد انتهاء مخصصاتها السنوية”.

وأضاف “كل عام تخصص الإدارة الذاتية 400 لتر لكل دفتر عائلة، بغض النظر عن عدد أفراد الأسرة، وقبل نهاية فصل الشتاء تنتهي هذه الكمية ونبدأ رحلة البحث عن طرق أخرى لتوفير المازوت”.

وأشار “عماد” إلى أن “تخفيض الكمية بمقدار 100 لتر يعني أن نبدأ من الآن بتوفير مازوت التدفئة بأسعارها المناسبة وتخزينها حتى فصل الشتاء تجنباً لشرائها بأسعار أغلى”.

ورجّح “مازن. ق” من أهالي الحي الغربي، بقامشلو أن تكون غاية القرار “رفع أسعار المازوت، لأن الأزمة لا تقتصر على مازوت التدفئة فقط، بل حتى مخصصات الزراعة والسيارات شهدت أزمة خلال الفترة الماضية وحتى الآن”.

وأوضح “مازن” كلامه للاتحاد ميديا، بأن “انقطاع مازوت التدفئة دفعنا خلال الشتاء الماضي إلى شراء المازوت ذي النوعية الممتازة بـ 410 ليرات من محطات الوقود، ونوع آخر بـ 150 ليرة من البائعين المتجولين”.

وتابع “قرار خفض التصعيد سيساهم في توجه الناس إلى شراء المازوت بالأسعار الغالية إذا ما تم تقليل كميات المخصصات التي توزعها الإدارة، وبالتالي ارتفاع تلقائي لسعرها لنقص العرض”.

الإدارة العامة للمحروقات

وحددت الإدارة العامة للمحروقات في الإدارة الذاتية كمية مازوت التدفئة المنزلية بـ 300 لتر فقط “لكل أسرة وتعطى دفعة واحدة”، وفق ما جاء في الموقع الرسمي للإدارة الذاتية بعد اجتماع يوم أمس.

وناقش الاجتماع، أيضاً، “آلية توزيع بطاقات المحروقات المنزلية لكل عائلة”، بحضور “الرئيس المشترك لإدارة المحروقات العامة في الإدارة الذاتية والرئاسات المشتركة لمديريات المحروقات في الإدارات الذاتية والمدنية”.

وخصصت الإدارة العامة للمحروقات، عبر مجالس الكومينات في الأحياء، خلال الأعوام الماضية 400 لتر من المازوت للتدفئة المنزلية، توزع عل دفعتين.

وعانى غالبية الناس خلال السنوات الماضية من عدم كفاية الكميات المخصصة لكل عائلة، ما دفعتها للبحث عن مصادر أخرى لتوفير المازوت للتدفئة.

وحددت الإدارة الذاتية سعر مازوت التدفئة للمنازل بـ 85 ليرة للتر الواحد، في حين كان سعره في الأعوام السابقة 75 ليرة.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد