البنتاغون: تنظيم داعش قد يستهدف الولايات المتحدة خلال 12 أو 18 شهراً القادمة

قال تقرير صادر عن البنتاغون يوم أمس إن “تنظيم داعش في أفغانستان سيطور على الأرجح قدرته ويستجمع قواه من أجل استهداف الولايات المتحدة الأمريكية في غضون 12 إلى 18 شهراً القادمة”.

قالت القيادة المركزية الأمريكية في تقرير للمفتش العام بوزارة الدفاع: “إن الجماعة، المعروفة باسم داعش خراسان ، نمت وجنّدت المزيد من المقاتلين منذ انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان، ولم يوضح أي قدرة لكيفية استهداف الولايات المتحدة”.

واستعرضت النتائج خطط التحقق من التهديدات الإرهابية من أفغانستان في أعقاب انسحاب الولايات المتحدة منها في العام الماضي.

وقال القائد السابق للقيادة المركزية الجنرال فرانك ماكنزي في  وقت سابق في آذار/مارس الماضي: “تهديد داعش سينمو بمرور الوقت”.

البنتاغون سيحتفظ بالقدرة على شن غارات جوية في أفغانستان

وقال الجنرالات الأمريكيون إن البنتاغون سيحتفظ بالقدرة على شن غارات جوية في أفغانستان من بعيد عن طريق قطر، لم يشن الجيش أي غارات جوية على أهداف في البلاد منذ انتهاء انسحاب القوات في 29 آب/أغسطس 2021 .

وقال الجنرال مايكل كوريلا ، رئيس القيادة المركزية، إن المسافة الطويلة بين قطر وأفغانستان تعني أن الطائرات الأمريكية بدون طيار يمكنها مراقبة الأهداف هناك لفترة محدودة فقط، كما فقدت الولايات المتحدة القدرة على الحصول على معلومات استخباراتية بعد سيطرة طالبان على البلاد.

وقال التقرير إن المسؤولين في القيادة المركزية يعتقدون أن طالبان من المرجح أن تخفف قيودها على القاعدة في المستقبل، ومن المتوقع أن تسمح لهم بحرية أكبر، للتنقل بسهولة في أفانستان. ومع ذلك ، قدر التقرير عدد أفراد القاعدة في أفغانستان بحوالي 200 شخص فقط.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد