كيف تستطيع تركيا إعاقة انضمام السويد وفنلندا للناتو؟

أعلنت حكومتا فنلندا والسويد في وقت سابق من هذا الشهر عن موعد تقدمهما بطلب للحصول على عضوية في حلف الناتو، لتنهيا بذلك عقوداً من عدم الانحياز العسكري، في تحول يعتبر تاريخي بعد الهجوم الروسي لأوكرانيا.

ورفضت تركيا انضمام الدولتين للحلف، بحجة دعمهما للإرهاب حسب التقييم التركي للجماعات الإرهابية.

وذكرت صحيفة الغارديان أنّ “انضمام فنلندا والسويد إلى التحالف سيكون استفزازاً لموسكو، وهو السبب الذي جعلهما يبتعدان عن التقدم للحلف منذ فترة طويلة”.

فما هو حلف الناتو وما هي مبادئ عمله؟

تأسس الناتو عام 1949 بتوقيع معاهدة واشنطن، وهو تحالف أمني يضم 30 دولة من أمريكا الشمالية وأوروبا، وكان الهدف الأساسي لحلف الناتو هو حماية حرية الحلفاء وأمنهم بالوسائل السياسية والعسكرية المتاحة.

تم تشكيل حزب الناتو في أعقاب الحرب العالمية الثانية للحفاظ على السلام وتشجيع التعاون السياسي والاقتصادي على جانبي المحيط الأطلسي.

وعلى الرغم من أن الناتو هو تحالف للأمن القومي في المقام الأول، إلا أنه يضم لجنة اقتصادية لمناقشة الاقتصاد بين الأعضاء ومراقبة الاقتصادات داخل الحلف وخارجه.

الدول الأعضاء في الناتو

بلغ عدد دول أعضاء الناتو ثلاثين وهم ألبانيا، بلجيكا، بلغاريا، وكندا، وكرواتيا، جمهورية التشيك، والدنمارك، إستونيا، فرنسا، ألمانيا، واليونان، والمجر، وأيسلندا، وإيطاليا، لاتفيا  ليتوانيا، لوكسمبورغ، الجبل الأسود، هولندا، مقدونيا الشمالية، والنرويج، بولندا والبرتغال ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا وإسبانيا وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

يعين كل عضو سفيراً لدى الناتو بالإضافة إلى مسؤولين للعمل في لجان الناتو ومناقشة أعمال الناتو.

في 1 ديسمبر 2015، أعلن الناتو عن أول توسع له منذ عام 2009، حيث قدم العضوية إلى الجبل الأسو، وردت روسيا بوصف هذه الخطوة بأنها تهديد استراتيجي لأمنها القومي.

شروط الانضمام إلى حلف الناتو

بناءّ على المادة 10 من ميثاق الحلف، يتبع الناتو سياسة “الباب المفتوح” للدول الساعية إلى العضوية، أي يحق للدول الأطراف في معاهدة واشنطن دعوة أي دولة أوروبية أخرى للانضمام إلى الحلف، بهدف المساهمة في تحقيق أمن منطقة شمال الأطلسي.

ولكن لكي تنضم دولة ما إلى الناتو، يلزم الحصول على موافقة بالإجماع، وهو ما يعادل موافقة جميع الدول الحليفة الحالية البالغ عددها 30 دولة، وهذا الشرط يمنح أي دولة عضو في الحلف منع انضمام دولة أخرى للحلف، في حال اعترضها على ذلك، وهو الشرط التي تستغله تركيا للضغط على دول الحلف والسويد وفنلندا.

تتطلب عضوية الناتو عادة عملية طويلة مؤلفة من مراحل متعددة، لذا عندما تسعى دولة للانضمام إلى الحلف، يرسل الناتو دعوة رسمية لها، وبعدها تبدأ عملية الدخول ضمن الحلف.

خطوات الانضمام إلى حلف الناتو

في الخطوة الأولى، يجتمع خبراء الناتو وممثلو الدولة المدعوة في بروكسل ويعقدون محادثات، وفي هذه الاجتماعات، تتم مناقشة ما إذا كانت الدولة المدعوة تفي بالمتطلبات السياسية والقانونية والعسكرية لحلف الناتو، وما إذا كان بإمكانها الوفاء بالالتزامات الاقتصادية والعسكرية والقانونية والسياسية والاستخباراتية لعضوية الناتو.

وفي الخطوة الثانية، ترسل الدولة التي ترغب في الانضمام إلى الحلف “خطاب نوايا” إلى الأمين العام لحلف الناتو وتعلن قبولها بالتزامات عضوية الناتو، مع وضع جدول زمني للخطط في هذه الرسالة.

ومن ثم يعد الناتو في الخطوة الثالثة بروتوكولات انضمام إضافية إلى معاهدة واشنطن، أي يقوم بعملية تحديث الاتفاقية الأساسية.

أما بالنسبة للخطوة الرابعة، يجب أن تصدق الدول الأعضاء في الناتو على البروتوكولات بما يتماشى مع قوانينها وإجراءاتها الوطنية، وهنا تختلف عملية الموافقة من بلد إلى آخر، أي تحتاج الولايات المتحدة الأمريكية على تصويت ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ كي تقدم موافقتها على انضمام بلد ما إلى حلف الناتو، بينما لا تقوم المملكة المتحدة بأي تصويت في البرلمان.

ومن ثم تقوم جميع الدول الأعضاء في الخطوة الخامسة، بعد الانتهاء من عمليات التصديق، بإرسال بيان إلى الولايات المتحدة التي تستضيف المعاهدة تفيد بقبولها للبروتوكولات التي تنص على انضمام الدولة العضو الجديدة.

وبعد انتهاء كل الخطوات السابقة، يقوم الأمين العام لحلف الناتو في الخطوة السادسة بدعوة العضو الجديد للانضمام إلى حلف.

وأخيراً، يكمل العضو الجديد في الخطوة السابعة عمليته القانونية الوطنية ويقدم وثيقة انضمامه إلى الولايات المتحدة، ويصبح عضواً في الناتو.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد