للمرة الأولى في هولندا.. اعتقال عنصر سابق في قوات النظام السوري

أعلنت الشرطة الهولندية، اليوم الثلاثاء، القبض على طالب لجوء سوري في مدينة كيركراده على الحدود مع ألمانية، للاشتباه بارتكابه جرائم حرب في سوريا، حسب موقع AD news الهولندي.

واتهمت السلطات الهولندية طالب اللجوء السوري “34” عاماً بأنه شارك كعضو في ميليشيا مرتبطة بالنظام السوري، وهي المرة الأولى التي يتم اعتقال سوري بهكذا تهمة في هولند، حسب AD news.

ويواجه السوري الذي وصل لهولندا في العام 2020 تهمة المشاركة في جرائم حرب في سوريا بالعام 2013 وقام بتعذيب وتعنيف المدنيين في إحدى السجون التابعة للنظام السوري، وشارك في اعتقال شخص وتعذيبه لاحقاً، حسب النيابة العامة الهولندية.

وقال القاضي الهولندي بأن “المشتبه به ينتمي إلى ميليشيا لواء القدس،” وأوضحت النيابة العامة أن لواء القدس ” عمل في سوريا وهي مجموعة عملت عن كثب مع المخابرات السورية والجيش الروسي الموجود هناك أيضًا”.

وتابعت النيابة العامة الهولندية:” وفي كانون الثاني / يناير 2013، اعتقل المشتبه به مع أفراد آخرين من وحدته وجهاز الأمن العسكري السوري والمخابرات الجوية، في مخيم النيرب، مدنياً في منزله، تعرض المدني لسوء المعاملة أثناء الاعتقال، ثم نُقل لاحقًا إلى سجن تابع لمخابرات القوات الجوية السورية، حيث قيل إنه تعرض للتعذيب” ومخيم النيرب يقع في محيط مدينة حلب السورية.

السجن عشرين عاماً

وذكر موقع AD news أنه قبل الآن شهدت هولندا اعتقال العديد من اللاجئين وطالبي اللجوء السوريين بتهم انتمائهم لمجموعات متطرفة مثل داعش وغيرها، لكنها المرة الأولى التي يتم اعتقال شخص بتهمة ارتكابه جرائم حرب في سوريا إلى جانب النظام.

ولعل أبرز القضايا في هذا الخصوص، هو الحكم الذي أصدرته محكمة هولندية، العام الماضي،  بحق لاجئ سوريا اتهم بمشاركته في إعادم عنصر تابع لقوات النظام السوري.

حيث حكمت المحكمة حينها على أحمد الخضر  بالسجن عشرين عاماً، والذي كان عنصراً في جبهة النصرة “ذارع تنظيم القاعدة في سوريا” والتي غيرت اسمها إلى هيئة تحرير الشام وتسيطر الآن على محافظة إدلب ومدعومة تركياً،

وخلص القضاة حينها  إلى أنه أمكن سماع صوته في تسجيل يصور إعدام جندي سوري أسير ملطخ بالدماء بإطلاق الرصاص عليه على ضفاف نهر الفرات عام 2012.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد