دراسة دولية عن تأثير تغير المناخ على إنتاج القمح في شمال شرق سوريا

نشرت منظمة iMMAP الدولية دراسة جديدة عن تغير المناخ وتأثيره على إنتاج القمح في شمال شرق سوريا، بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ، وبالشراكة مع مجموعة عمل الأمن الغذائي وزراعة سبل العيش في شمال شرق سوريا (NES).

ودرس التقرير التأثير الشامل لتغير المناخ على إنتاجية محصول القمح في شمال شرق سوريا، وغطى العديد من النقاط بما في ذلك وصول مياه الري، وخصوبة التربة، وإدارة الآفات والأمراض، وإنتاجية القمح السنوية، وحرائق المحاصيل.

وسلط التقرير الضوء على عدد من النتائج أبرزها، “ارتفاع متوسط ​​درجة الحرارة في شمال شرق سوريا، خاصة وأنّ المنطقة الآن أكثر سخونة بحوالي 0.8 درجة مئوية عما كانت عليه قبل 100 عاماً مع انخفاض متوسط ​​هطول الأمطار بحوالي 18 ملم في الشهر”.

وأشار التقرير إلى” انخفاض محصول حبوب القمح في محافظات الحسكة ودير الزور والرقة خلال السنوات الخمسة الماضية،ولم يتمكن  16٪ من المزارعين من الوصول إلى أي مصدر للري مثل آبار المياه والأنهار، وبلغ الفاقد في الغلة بسبب درجات الحرارة المرتفعة ما يصل إلى 30٪ .

أسباب انخفاض منسوب المياه في شمال شرق سوريا

أشارت الدراسة إلى أنّه “في السنوات الأخيرة شهدت منطقة شمال شرق سوريا انخفاضاً واضحاً في مواردها المائية ، حيث انخفض تدفق نهر الفرات إلى 40 % عن آخر مستوى له في كانون الثاني/يناير، وجفت العديد من روافده بسبب بناء السدود التركية التوسعية”.

وتلوثت المياه بسبب التسرب النفطي، وعدم وجود شبكة مياه صرف صحي جيدة، وبسبب النفايات الصلبة، مما أدى إلى تلوث المياه بشكل كبير جداً، وسيحتاج المزارعون إلى مساعدة أكثر خلال السنوات القادمة”.

وأشارت معظم توقعات خبراء الأرصاد الجوية، إلى أنّ هطول الأمطار في جميع أنحاء شمال شرق سوريا سيكون قليلاً جداً خلال السنوات القادمة.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد